أنا ألشيف آمال الرماحي
 
 محترفة ومتخصصة في فن الطهي , عملت هذا الموقع في شهر ايلول لسنة 2012 حيث يكون بالامكان للمحبين والمهتمين ان يجدوني ويتعرفوا أكثر على طريقتي في فن الطبخ ويتعرفوا أكثر عن أسرار المطبخ
جمهوري الذي أرغب ان يكون من قراء هذا الموقع هو من جميع الفئات العمرية
ربما تعاني ربة البيت بأنها لا تعرف الكثير من الاسرار المستخدمة في المطاعم ولطالما أسمع من الكثيرين الذين يقارنون نتاجهم البيتي بنتاج المطاعم كالحلويات مثلا ويتسائلون لم منتجاتهم البيتيه لا تشبه من حيث الكفاءة منتجات السوق وأنا هنا لكي أجيبهم عن هذه التساؤلات وأنصح بحلول تطبيقية وأساعدهم على ابتكار طبخات جديدة  باستخدام الحس العالي في ابتكار ماكولات جديدة
 
أكثر أهتماماتي تتلخص بما يلي
 
مساعدة الاطفال في التقرب أكثر من المطبخ وتعليمهم فن الطبخ بوصفات بسيطة
مساعدة الشباب في تعلم عمل وصفات بسيطة تغني عنهم كثرة المصاريف في المطاعم وهي صحية أكثر من لأنها نتاج أيديهم
 مساعدة وتعليم المهتمين على استخدام حاسة التذوق كمفتاح للابتكار
هدم شعور الخوف من المطبخ والطبخ عند الكثيرين لأنه بمثابة سياج وهمي أستطيع ان أشبهه بالخوف من الماء لمن لا يعرف السباحة
معالجة الخطأ الشائع في الخوف من التصرف في بعض الاضافات وكأنها قانون لا يمكن تجاوزه او تغييره
لا تقرروا وتحكموا بأن هذا الطبق لذيذ أو لا قبل ان تذوقوه
ان يعلم من يهتم بالطبخ ان هناك بعض الاضافات البسيطة تضيف الكثير الى الوجبة , قد يكون سبب فشل وصفة معينة أضافة رشة بسيطة جدا من الملح
يجب ان يكون هناك تخيل, الطبخ فن ولذلك يجب ان تتمتع بخيال يعطيك توقع ناتج بعض الاضافات, ببساطة تخيل ناتج اضافة السكر على الشاي , طعم فيه حلاوة
 
 
اعتقد ان كثرة الممارسة وحفظ المعلومات الكثيرة يجعل من الشخص موسوعة تساعده في استدعاء المعلومة المناسبة في الوقت المناسب
فكرة دخولي لهذا المجال كان حلم طفولتي ولكن مع انشغالي بمسؤولياتي كزوجة وربة بيت تناسيت حلمي لفترة من الزمن ربما لم تكن قصيرة لكن أصراري ومساعدة زوجي الكبيرة لي في أن أحقق طموحي في التعلم والتعليم جعلني أكثر أستطاعة في أن أحقق حلمي الذي لا زلت في بدايته


Buy now